### [[Embracing Authentic Happiness: Breaking Free from Toxic Expectations]] #Mental_Wellbeing #Personal_Growth #Self_Awareness #Psychology #Life For a long time, a big contributor to my mental health issues was my guilt feelings towards living a happy and comfortable life, a life that I actually chose to live. Yes, I felt guilt, anxiety, and worthlessness because I was living a life I actually enjoy living. Confusing, I know. At one point in my life, I was manipulated into thinking that work, work, work is what makes a person successful. That I have to be achieving something new every day. That my life is like a game and I should keep moving to the next level. That if I don't change the world, I'm almost worthless. That I should never give up no matter what. It took a lot of work and selection and EXTREMEEEEE mental and emotional downs to learn that things shouldn't be this way. It's time to call out VERY toxic concepts and phrases that are carelessly being shared everywhere, especially in the entrepreneurship and motivation industries. Phrases such as: - Go big or go home. - Never give up. - Anything you set your mind to you can achieve. If you are still a victim of this mentality, you definitely know its dark side. And it is VERY dark side. Don't be ashamed to think differently. Forget everything you were taught, and do what makes you genuinely happy, NOW. Live your life in a way that if you die tomorrow, you will have no regrets. Delayed gratification is a myth. Eat your marshmallow and enjoy it <3 Originally Shared on: [Facebook]( > [!rtl]- بالعربي > لفترة طويلة، كانت إحدى المسببات الرئيسية لمشاكل صحتي النفسية هي شعور الذنب تجاه حياة سعيدة ومريحة، حياة اخترت فعلًا أن أعيشها. نعم، شعرت بالذنب، والقلق، والعجز لأنني كنت أعيش حياة أستمتع فعلًا بعيشها. مربك، أعلم. > > في فترة من حياتي، تم تلاعبي لأفكار أن العمل، العمل، العمل هو ما يجعل الشخص ناجحًا. أنني يجب أن أحقق شيئًا جديدًا كل يوم. أن حياتي مثل لعبة ويجب أن أستمر في التقدم إلى المستوى التالي. أنه إذا لم أغير العالم، فأنا تقريبًا لا أستحق شيئًا. أنني يجب ألا أستسلم أبدًا مهما كانت الظروف. > > استغرق الأمر الكثير من العمل والاختيار والانخفاضات العقلية والعاطفية المفرطة لأتعلم أن الأمور لا يجب أن تكون هكذا. حان الوقت للتصدي لمفاهيم وعبارات سامة جدًا تنتشر بلا وعي في كل مكان، خاصة في صناعات ريادة الأعمال والتحفيز. مثل: > > - اذهب كبيرًا أو ارجع إلى البيت. > - لا تستسلم أبدًا. > - يمكنك تحقيق أي شيء تضعه في عقلك. > > إذا كنت لا تزال ضحية لهذه العقلية، فبالتأكيد تعرف جيدًا جانبها السلبي. وهو جانب مظلم للغاية. لا تخجل من التفكير بشكل مختلف. انسَ كل ما تم تعليمك به، وافعل ما يجعلك سعيدًا بصدق، الآن. عيش حياتك بطريقة تجعلك إذا مت غدًا، لن تكون لديك أي ندم. التسلية المؤجلة هي أسطورة. كلما مارست المؤنث، تمتع بها <3. > [!seealso] Related Thoughts > > Related thoughts will appear here when available.